ذرية الشـــريف محمد جلــبي العباسي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مدارس الحنابلة في دمشق في القرن السادس والسابع الهجريين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكريا محمد وحيد

avatar

عدد المساهمات : 1167
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 68
الموقع : العباسيه القاهره

مُساهمةموضوع: مدارس الحنابلة في دمشق في القرن السادس والسابع الهجريين   السبت ديسمبر 18, 2010 8:49 pm

مدارس الحنابلة في دمشق في القرن السادس والسابع الهجريين

مدارس الحنابلة في دمشق:
ظهرت أول مدرسة حنبلية بمدينة دمشق ، في النصف الأول من القرن السادس الهجري/12م ،ثم كثر عددها في القرن السابع الهجري/13م، عندما اتسعت ضاحية الصالحية عمرانيا ، و ازدهرت علميا . ففيما يخص مدارسهم داخل المدينة، قفد بلغ عددها ستا، وهي:
1- المدرسة الحنبلية:
تقع شمال الجامع الأموي، بناها( ) الفقيه شرف الإسلام عبد الوهاب بن عبد الواحد الشيرازي ثم الدمشقي(ت536هـ/1141م) . وقد واصلت هذه المدرسة دورها في العهد المملوكي، ومن الذين درسوا فيها الفقيه زين الدين أبو البركات بن المنجا الدمشقي (ت695هـ/1295م)، و الشيخ تقي الدين بن تيمية الحراني ثم الدمشقي(ت728هـ/1327م)( ).

2- المدرسة المسمارية:
بناها التاجر الحسن بن مسمار الحوراني ثم الدمشقي الحنبلي(ت564هـ/1151م) و وقف عليها أوقافا كثيرة، و من مدرسيها في العهد المملوكي: الفقيه فخر الدين عبد الرحمن بن يوسف البعلي الحنبلي(ت688هـ/1289م)، و ابنه شمس الدين أبو عبد الله (ت699هـ/1299م)( ).
3- المدرسة الصدرية:
وتقع في درب الريحان بالقرب من الجامع الأموي بدمشق، و هي في الأصل دار للثري صدر الدين أسعد بن عثمان بن المنجا (ت657هـ/1258م)، ثم حولها إلى مدرسة و وقفها على الحنابلة( )، درس فيها من بني المنجا الفقيه زين الدين المنجا بن أسعد (ت695هـ/1295م)، ووجيه الدين محمد بن عثمان( ). و من غيرهم المحدث أبو محمد عبد الرحمن بن يوسف البعلي( ).
4- المدرسة الجوزية:
بسوق القمح ، قرب الجامع الأموي ، بناها الفقيه محي الدين يوسف بن عبد الرحمن بن الجوزي البغدادي(ت656هـ/1258م)، بالأموال التي جمعها من الملوك في سفرياته إليهم من الخليفة العباسي المستعصم بالله ( 640-656ه/1242-1258م) ،و وقفها على الحنابلة في سنة652هـ/1254م( )؛ و كلف صاحبه الفقيه عبد الرحمن بن رزين الحوراني ثم الدمشقي بتولي أمر بنائها، فلما اكتملت في عام 656هـ/ 1258م جاء إلى بغداد ليرفع إليه حسابها، فلما وصلها وجد المغول قد دخلوها، فقتلوه مع صاحبه محي الدين يوسف( ). وكانت وقفية المدرسة مكتوبة على عتبة بابها،و فيها البسملة، و اسم واقفها، و ومذهب الذين أوقفت عليهم، و سنة الانتهاء من بنائها، و أوقافها، من قرى و عقارات( ).
و من مدرسيها الفقيه نجم الدين احمد بن قدامة المقدسي ثم الدمشقي(ت689هـ/1290م). و الفقيه شهاب الدين احمد بن عبد الرحمن احمد المقدسي (ت 697هـ/ 1297م). و الفقيه عز الدين بن تقي الدين سليمان، و عقد فيها مجلسا للقضاء نيابة عن والده في 697هـ/ 1297م( ). و أعاد فيها القاضي شمس الدين محمد بن عبد الوهاب الحراني ثم الدمشقي(ت 675هـ/12756م)( ). وقد استمرت هذه المدرسة في نشاطها العلمي إلى القرن العشر الهجري/16م( ).
5- المدرسة المنجائية:
تقع بداخل الجامع الأموي، أنشأها الفقيه زين الدين أبو البركات المنحا بن القاضي عز الدين عثمان الدمشقي(ت695هـ/ 1295م)، و هو أول من درس فيها( ).
6- دار القران الوجيهية:
بناها التاجر وجيه الدين محمد بن عثمان بن المنجا (ت 701هـ/1301م)، و جعل فيها حجرات كثيرة، و وقف عليها بعض أملاكه( ).
وأما مدارسهم بضاحية الصالحية بدمشق، فقد بلغ عددها سبعا، وهي:
1- المدرسة العمرية:
تقع على شاطيء نهر يزيد، جنوب جامع الحنابلة و بالقرب من ديرهم، وقيل بل في وسطه؛ بناها الشيخ أبو عمر محمد بن قدامة المقدسي ثم الدمشقي( )(ت607هـ/ 1210م). و روي المؤرخ سبط بن الجوزي (ت 654هـ/1256م) أن الشيخ أبا عمر بني مدرسته على أساس مدرسة صغيرة، بناها السلطان نور الدين محمود(ت 569هـ/1173م) على نهر يزيد بجوار دير الحنابلة، و أنه –أي السلطان- كان يزور فيها والد أبي عمر الشيح أحمد بن قدامة؛ وفي إحدى المرات وجد خشبة مكسورة في سقف المسجد، فبعث من أصلحها بعد انصرافه( ) .لكن المؤرخين عبد القادر النعيمي (ت927هـ/1520م) ومحمد بن طولون (ت953هـ /1576م) خالفاه فيما رواه، وبينا أن قوله: سقف المسجد، دليل على أن التي سماه مدرسة صغيرة، هي مسجد و ليست مدرسة، و هو المعروف بمسجد ناصر الدين غرب العمرية؛ و قوله أنها مجاورة للدير دليل أخر على أنها ليست هي المدرسة، لأن العمرية ليست مجاورة للدير، و إنما هي مقابلة له، يفصل بينهما الطريق، كما أنه وصفها الصغيرة، و العمرية ليست صغيرة( ) .و قد حقق الباحث عبد القادر بدران في المسألة بالمعاينة والتنقيب في أثار العمرية المتبقية وما جاورها، فتبين له صدق ما قاله النعيمى و ابن طولون، وخطأ ما رواه سبط بن الجوزي( ).
و تعد العمرية من فضائل الصالحية و من أقدم مدارسها ،و هي أكبر مدرسة في مدينة دمشق على الإطلاق، وتمثل نموذجا كاملا للمدرسة الجامعة( )، ويتكون بناؤها من الناحية العمرانية و مرافقها الداخلية من: صحن، و فناء، و مئذنة ( )، و إيوان كبير، ومضيأة واسعة، و مقصورة لقراءة القران الكريم في الليل، و فرن لتسخين الماء( ) .و كان فيها عند تأسيسها عشر حجرات للفقراء ، ثم ارتفع عددها عندما وسعت المدرسة، و أصبح لها ثلاثة طوابق: سفلي، و أوسط، و علوي، فبلغ أكثر من ثلاثمائة حجرة( ).
ومن مدرسيها الفقيه الحافظ عز الدين عبد الرحمن بن تقي الدين احمد بن محمد المقدسي (ت661هـ/1262م)، و القاضي شمس الدين عبد الرحمن بن الشيخ أبي عمر المقدسي(ت682هـ/1283م)( )،و الخطيب نجم الدين احمد بن قدامة(ت689هـ/1288م)، و الفقيه أبو الحسن علي بن القاضي شمس الدين المقدسي(ت699هـ/1299م)( ). و درس فيها من غير المقادسة، الفقيه تقي الدين إبراهيم بن علي الواسطي ثم الدمشقي الحنبليـي(ت692هـ/1292م)( ). و بلغ عدد شيوخها الملقنين للقران الكريم، سبعة شيوخ في بعض الأوقات( ).
2- دار الحديث الأشرفية البرانية:
وتقع على شاطيء نهر يزيد بسفح جبل قاسيون، بناها للحنابلة ملك دمشق الأشرف مظفر الدين موسى بن العادل الأيوبي( ت635هـ/1237م)( ).
و من مدرسيها: القاضي شمس الدين بن أبي عمر المقدسي(ت682هـ/1283م)، والفقيه محمد بن الكمال عبد الرحمن السعدي المقدسي(ت688هـ/1289م)، و قاضي القضاة شرف الدين الحسن بن أبي عمر المذقدسي695هـ/1295م)( )، و ابنه عز الدين، ثم تغير الأمر من بعده، و أصبح التدريس فيها لكل من ولي قضاء الحنابلة، حتى و إن لم يكن أهلا للتدريس فيها( ).

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مدارس الحنابلة في دمشق في القرن السادس والسابع الهجريين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساده الأشــــراف العباســيين :: موضوعات هامة :: موضوع يهمك-
انتقل الى: