ذرية الشـــريف محمد جلــبي العباسي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 العلم و مكارم الأخلاق - الشيخ محمد الصالح العثيمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زكريا محمد وحيد

avatar

عدد المساهمات : 1167
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 68
الموقع : العباسيه القاهره

مُساهمةموضوع: العلم و مكارم الأخلاق - الشيخ محمد الصالح العثيمين   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 8:41 pm

العلم و مكارم الأخلاق - الشيخ محمد الصالح العثيمينالعلم و مكارم الأخلاق

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله حمداً كثيرا طيبا مباركا فيه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة تنجي صاحبها من النار وأشهد أن محمد عبده ورسوله سيد الرسل وخلاصة الأخيار صلى الله عليه وأله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان وسلم تسليما كثيرا. . .

أما بعد

أيها الناس اتقوا الله تعالى وحافظوا علي الآداب العالية والأخلاق الفاضلة التي بعث بها نبيكم محمد صلي الله عليه وسلم فإن الله بعثه ليتمم مكارم الأخلاق فتممها صلى الله عليه و آله وسلم بأقواله وأعماله تركا وفعلا حتى ترك أمته علي طريق بيضاء لا يزيغ عنها إلا هالك أيها الناس إن الآداب التي شرعها الله لكم على رسوله على لسان رسوله على لسان رسوله صلي الله عليه وسلم آداب شاملة عامه آداب في الأكل وآداب في الشرب وآداب في التخلي منهما وآداب في اللباس وآداب في النوم وآداب في دخول المنزل وآداب في الخروج منه وآداب في معاملة الناس وآداب في كل شي أما الآداب في الأكل والشرب فقد علم النبي صلى الله عليه وسلم أمته أن يقولوا عند الأكل والشرب بسم الله وأخبر صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن من لم يسمى الله شاركه الشيطان في أكله وشربه وعلمهم أن يحمدوا الله إذا فرغوا من ذلك وقال: ( أن الله ليرضى عن العبد يأكل الأكلة فيحمده عليها ويشرب الشربه فيحمده عليها) وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أمته أن يأكلوا باليمين ويشربوا بها ونهاهم عن الأكل بالشمال والشرب بالشمال وأخبر أن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله أخبر بذلك تحذيرا للأمة من هذا العمل فإن هذا العمل من عمل الشيطان وقد قال الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَان﴾ [النور: 21] والأدلة داله على أن الأكل والشرب بالشمال حرام لا يجوز لا يجوز إلا عند الضرورة مثل أن تكون يده اليمني مشلولة أو مكسورة لا يستطيع رفعها إلا فمه وقد رأي النبي صلى الله عليه وسلم ر جلا يأكل بشماله فأمره أن يأكل بيمينه فقال الرجل: لا أستطيع فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا استطعت ) فما رفع يده إلى فمه بعد ذلك وأمر صلى الله عليه وسلم الآكل مع غيره أن يأكل مما يليه وألا يأكل مما يلي صاحبه وأمر من فرغ من الأكل أن يلعق الإناء ويلعق أصابعه وأما آداب التخلي من الأكل والشرب فأمر النبي صلى الله عليه وسلم من أراد البول أو الغائط أن يستتر عن الناس وجوبا في مقدار العورة واستحباباً فيما فوق ذلك قال المغيرة بن شعبه رضي الله عنه Sadأنطلق النبي صلى الله عليه وسلم حتى توارى عنى أي تغطي عني فقضى حاجته ) ( متفق عليه ) وقال صلى الله عليه وسلم: ( من أتى الغائط فليستتر ) وكان يقول عند دخول الخلاءSad أعوذ بالله من الخبث والخبائث ويقول عند الخروج منه غفرانك) ونهى صلى الله عليه وسلم أن يستقبل الإنسان القبلة أو يستدبرها كح في حال البول أو الغائط ولكن لا باس باستدبارها في البنيان كماء جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم وأمر النبي صلى الله عليه وسلم وعلم النبي صلى الله عليه وسلم أمته كيف يتطهر الإنسان من البول والغائط وان لذلك طريقين إحداهما الماء فيغسل الإنسان ما أصاب فرجه من النجاسة حتى يطهر والطريق الثاني الأستجمار بالأحجار أو ما يقوم مقامها ولكن بشرط أن يكون ذلك بشيء طاهر منقي وأن لا ينقص عن ثلاثة مسحات وأن لا يكون بروث أو عظام أو شي محترم وأما آداب اللباس فمن الأدب أن يبدأ الإنسان في اللباس باليمين عند اللبس فيدخل يده اليمني قبل اليسرى ورجله اليمني قبل اليسرى أما في الخلع فيبدأ باليسار فيخلع اليسرى قبل اليمني وإذا لبس شيئا جديدا فليحمد الله الذي فليحمد الله الذي رزقه إياه من غير حول منه ولا قوة ورغب النبي صلى الله عليه وسلم في لبس الجميل حيث قال الصحابة: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الله جميل يحب الجمال يعني يحب التجمل الكبر بطر الحق وغمط الناس ) بطر الحق يعني رده وغمط الناس احتقارهم وازدرائهم وحرم صلى الله عليه وسلم على ذكور أمته لباس الذهب سواء كان خاتما إن قلادة أو سوارا ً أو ساعة أو غير ذلك وتوعد الرجل وتوعد صلى الله عليه وسلم الرجل إذا أسبل ثوبه أو سرواله أو عباءته عن الكعبين فقال صلى الله عليه وسلم : ( ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم قالها ثلاث مرات فقال أبو ذر رضي الله عنه خابوا وخسروا من هم يا رسول الله ؟ قال : المسبل والمنان والمنفق سلعته بالحلف الكاذب ) وقال صلى الله عليه وسلم : ( ما أسفل من الكعبين ففي النار ) وحرم صلى الله عليه وسلم أن يتشبه الرجال بالنساء أو النساء بالرجال في لباس أو غيره وأما آداب النوم فالسنة أن ينام الإنسان على الجنب الأيمن كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ويقرأ آية الكرسي إذا أوى إلى فراشه فإن من قرأها في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح وآية الكرسي هي قوله تعالى: ﴿ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ﴾ [البقرة:255] ويقرأ قل هو الله أحد وقل أعوذ برب الفلق وقل أعوذ برب الناس يجمع كفيه وينفث فيهما ويقرأ هذه السور ثم يمسح بهما ما استطاع من جسده ثلاث مرات ويقول إذا أوى إلى فراشه (بسمك اللهم أحيا وأموت) ويقول أيضا إذا وضع جنبه (بسمك ربي وضعت جنبي وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها وأن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين) وإذا استيقظ فليذكر الله تعالى وليذكر قوله تعالى : ﴿ إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ﴾ [آل عمران:190] حتى يكمل سورة آل عمران وكان صلى الله عليه وسلم إذا استيقظ قال Sad الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور) أما الآداب في معاملة الناس فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك كلمة جامعة نافعة وهي أكمل وهي قوله : ( أكمل المؤمنين أيمانا أحسنهم خلقا ) وقال صلى الله عليه وسلم : ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقي أخاك بوجه طلق ) وقال صلى الله عليه وسلم : (مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعي له سائر الجسد بالحمى و السهر) وقال صلى الله عليه وسلم : (لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبع بعضكم على بيع بعض المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يخذله ولا يكذبه ولا يحقره التقوى هاهنا ويشير إلى صدره ثلاثة مرات بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ) وقال صلى الله عليه وسلم : ( من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه ) أيها المسلمون هذه غرر من الآداب التي جاء بها الدين الإسلامي على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم فاتبعوا نبيكم لعلكم تفلحون وتأدبوا بآداب الله تنالوا بذلك درجة الكمال والثواب فإن الله يقول : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴾ [الحج:77] أسأل الله أن يجعلني وإياكم من فاعلي الخير والدعاة إليه وأن يهب لنا منه رحمة أنه هو الوهاب وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أرسله الله تعالى بالهدي ودين الحق فبلغ الرسالة وأدي الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده فصلوات الله وسلامه عليه وعلي اله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . . .

أما بعد

أيها الناس لقد سمعتم شيئا من الآداب العالية والأخلاق الفاضلة التي جاء بها نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وإن من المهم أن تحرصوا على التأدب بها والتخلق بها وان تعودوا أبنائكم وبناتكم على ذلك فإن الصغار إذا تأدبوا بالآداب العالية والأخلاق الفاضلة في أول حياتهم كان ذلك كالغريزة لهم لا يفارقونه أبدا وإن الإنسان إذا أهمل أولاده ولم يعلمهم مثل هذه الآداب فإنه يوشك أن ينصر عوا تحت وطأة الآداب السافلة وأعلموا أنكم مسئولين عن أهليكم لأن الله تعالى قال في كتابه : ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ﴾ [التحريم:6] وانتم إذا عودتموهم الآداب العالية والأخلاق الفاضلة فتأدبوا بها وتخلقوا بها كان لكم مثل كان لكم مثل أجورهم وإذا أدبوا أولادهم هم كان لكم مثل أجورهم أيضا وهكذا لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من سن في الإسلام سنة حسنه كان له أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة) واعلموا إن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها و كل محدثة في الدين بدعة وكل بدعة ضلالة فعليكم بالجماعة فإن يد الله على الجماعة ومن شذ شُذ في النار وأعلموا أن الله أمركم بأمر بدأ فيه بنفسه فقال جلَ من قائلٍ عليماً ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أيها الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً﴾ [الأحزاب:56] اللهم صلى وسلم على عبدك ورسولك محمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهراً وباطناً اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جناتِ النعيم مع الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم أرض عن خلفائه الراشدين وعن زوجاته أمهات المؤمنين وعن الصحابة أجمعين وعن التابعينَ لهم بإحسان إلى يوم الدين اللهم أرض عنا معهم وأصلح أحوالنا كما أصلحت أحوالهم يا رب العالمين اللهم إنا نسألك أن تنصر المسلمين في كل مكان اللهم أنصر المسلمين على من ناوأهم وعاداهم في كل مكان اللهم أهزم اللهم أهزم الكفار وأنزل بهم باسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين اللهم منزل الكتاب ومجري السحاب وهازم الأحزاب اللهم أهزم الأحزاب أحزاب الكفرة يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم اللهم أبرم لهذه الأمة أمة الإسلام أبرم لها أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويزل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهي فيه عن المنكر يا ذا الجلال والإكرام اللهم أصلح للمسلمين ولاة أمورهم اللهم أصلح لولاة أمور المسلمين بطانتهم اللهم أصلح للمسلمين شعوبهم صغارهم وكبارهم ذكورهم وإناثهم يا رب العالمين ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين أمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم عباد الله ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْأِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ * وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلا تَنْقُضُوا الْأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ﴾ [النحل:90-91] واذكروا الله العظيم الجليل يذكركم واشكروه على جزيل نعمائه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.



الشيخ محمد الصالح العثيمين
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
مدير عام الموقع
مدير عام الموقع
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: العلم و مكارم الأخلاق - الشيخ محمد الصالح العثيمين   السبت ديسمبر 18, 2010 6:59 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-ashraf.7olm.org
 
العلم و مكارم الأخلاق - الشيخ محمد الصالح العثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساده الأشــــراف العباســيين :: موضوعات هامة :: اسلا ميــــات-
انتقل الى: