ذرية الشـــريف محمد جلــبي العباسي
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  أسماء البلدان والمدن وأصولها ومعانيها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مدير عام الموقع
مدير عام الموقع
avatar

عدد المساهمات : 354
تاريخ التسجيل : 09/10/2010

مُساهمةموضوع: أسماء البلدان والمدن وأصولها ومعانيها    الخميس نوفمبر 11, 2010 11:27 pm

فلسطين
سميت بهذا الاسم , نسبة لقبائل ( البالست ) او ما يعرف بقيائل الفلشتيم ( وهي كلمات سريانية ) انطلقت على قبائل من اصول عربية خرجت من جزيرة العرب للتجارة في بحر اليونان وإيجة وتكريت , وهناك برعوا في ركوب البحر الذي ساعدهم على الوصول الى سواحل الشام الجنوبي ( ارض كنعان ) وهناك تحالفوا مع الكنعان ضد قبائل العبرانييين القادمون من الشرق .
سوريا
وأول من سمى هذه البلاد سورية هم اليونان مع أن هوميروس شاعرهم سمى سكانها آراميين. على أن هيرودوت ( الذي ولد سنة 484 ق م ) هو على ما نعلم أول من سمى هذه البلاد سورية وتبعه في ذلك اليونان والرومانيون ولكن ما الذي حملهم على هذه التسمية ففيه للعلماء القدماء أقوال أقربها إلى الصحة قولان : الأول أنها سميت سورية نسبة إلى صور مدينتها البحرية الشهيرة وقد عرف اليونان أهلها لكثرة ترددهم إلى بلادهم للتجارة فسموهم سوريين وبلادهم سورية بإبدال الصاد بالسين لعدم وجود الصاد في لغتهم . وكلمة صُر بالفينيقية معناها الصخر أو السور ويرى هذا الاسم منقوشاً على المسكوكات القديمة التي وجدت في هذه المدينة . والثاني أن اليونان سموا هذه البلاد سورية نسبة إلى آسور أو آسيريا بلاد الآشوريين لأن الآشوريين كانوا يتولون سورية عند استفحال أمر اليونان فنسبوا سورية إليهم مخففين اللفظة بحذف الهجاء الأول والمبادلة بين السين والشين فاشية حتى في كلمة آشور وآسور . ونرى بعض القدماء من اليونان يطلقون على ما بين النهرين أيضاً وأرمينيا وبعض بلاد فارس اسم سورية مرادفاً لاسم أسيريا أي مملكة الآشوريين
و من مدن سوريا مدينة أنطاكية الشهيرة التي سميت بهذا الأسم نسبة الى الإمبراطور أنطيوخوس الثالث( الكبير) أحد أباطرة الدولة السلوقية و كان و قد أتخذ من أنطاكية عاصمة له و لى الرغم من جمال المدينة ألا إنها كانت و بالا عليه حيث أبتعد عن أملاكه في العراق وفارس و الهند و قد ساعد ذلك على قيام حركات التمرد في هذه البلدان فكان خروج الجيش من أنطاكية ليذهب الى فارس مثلا يستغرق عدة أشهر و تكون حركات التمرد قد نجحت و بمرور الزمن أقتصر حكم أنطيوخوس على أنطاكية حتى هزم أمام الرومان نهائيا
الجزائر
هي نوميديا كما سمّاها الرومان، ثم اصطلح العرب بعد فتحها على تسميتها بالمغرب الأوسط لتمييزها عن المغرب الأقصى ( المغرب الحالي ) وأفريقية ( تونس الحالية)..
اكتبت الجزائر اسمها الحالي من عاصمتها الجزائر والتي أخذت بدورها الإسم من أربع جزر صغيرة كانت بمحاذاة شاطئ المدينة وتعرف بجزائر بني مزغنة، واختصر إسم المدينة بعد ذلك بالجزائر فقط، وبعد ذلك تمت تسمية البلاد كلها باسم عاصمتها في العهد العثماني...
تونس
سميّت الجمهورية التونسية نسبة لعاصمتها تونس، وكلمة تونس في الأصل هي تحريف لـ "تيناس" وهي قرية بربرية قديمة قرب قرطاج سكنها البربر ثمّ الرومان إلا أن بداية عصرها الذهبي كان مع الفتح الإسلامي...
كان الإسم الروماني للجمهورية التونسية الحالية أفريكا، ومع دخول العرب تمّ تحريفه لأفريقية الذي تحوّل فيما بعد ليصبح إسما لكلّ القارّة ( أفريقيا)، في حين أخذت البلاد إسمها الحالي مع دخول العثمانيين إليها أواسط القرن السادس عشر
أبوظبي
سميت بذلك لانها كانت موطن الظباء وقالوا أيظا بأن صيادا اصطاد ظبيا في تلك الجزيرة بعد عناء ولما أمسكه كان متعبا من العطش فذهب يبحث عن بئر فلما وجده كان البئر قد جف فمات الصياد والظبي واكتشفت جثتاهما فيما بعد قرب البئر فسموا البئر " أبوظبي " واسمها القديم أم النار .
الكويت:
تصغير كوت وهو قلعه محاطة بسور وخندق تصغيرها كويت
الكوت قلعة بناها ابن عريعر في الأراضي الكويتية والتي كانت تسمي بالقرين فالكويت نسبة إليها.
- المغرب - المملكة المغربية
أصل التسمية يعود للقرن الأوّل للهجرة، بعد الفتح، استعمل العرب تسمية المغرب للدلالة على الأقاليم المفتوحة حديثا في شمال أفريقيا والتي تقع في الجناح الغربي للعالم الإسلامي مقابل ما يسمى بالمشرق أو بلاد الشرق الإسلامي. وقد شملت التسمية كل من تونس والجزائر والمغرب الحاليين، ومع مرور الوقت وللتفريق بين المناطق الثلاث، تمّ استعمال لفظ المغرب الأقصى للدلالة على المغرب الحالي وذلك لأنه يقع في أقصى غرب العالم الإسلامي، والمغرب الأوسط (الجزائر حاليا) وأفريقية (تونس حاليا)، ومع انتشار تسمية الجزائر بدل المغرب الأوسط، اصطلح الجغرافيون على تسمية البلد بالمغرب فقط دون لفظ الأقصى، وهو ما اتخذته المملكة المغربية كإسم لها، ومازال هناك نصوص معاصرة تستعمل لفظ المغرب الأقصى للتفريق بينه وبين المغرب العربي كلّه والذي له مفهوم أوسع ( إضافة لبلدان شمال أفريقيا الثلاث ليبيا وموريتانيا )
عُــــمان
عُرِفت عُمان قديما بأسم " ماجان " واطلق هذه التسمية عليها السومريون
وعرفت بعد ذلك عند الفرس بأسم " مزون "
ثم عرفت بأسم عمان واختلفت الاسباب حول تسميتها بهذا الاسم وان اتفق الكثير ان التسمية تعود الى :
عمان بن ابراهيم الخليل عليه السلام، وقيل كذلك انها سميت بهذا الاسم نسبة إلى عمان بن سبأ بن يغثان بن ابراهيم. وكانت عمان في القديم موطنا للقبائل العربية التي قدمت إليها وسكن بعضها السهول واشتغلت بالزراعة والصيد، واستقر البعض الآخر في المناطق الداخلية والصحراوية واشتغلت بالرعي وتربية الماشية. و ورد أن هجرة القبائل العربية من مكان يطلق عليه عمان في اليمن .
مصر
يذهب الدكتور/ عبد الحليم نورالدين ، العميد الأسبق لكلية الآثار ، وأحد أبرز علماء الآثار في العالم، أن تسمية مصر قد تكون ذات أصل مصري قديم..
فيذكر في كتابه (آثار وحضارة مصر القديمة ج1) أنه و منذ القرن الرابع عشر قبل الميلاد، قد وردت مسميات مصر على النحو التالي:

اللغة الأكدية = مصرى ، اللغة الآشورية = مشر ، اللغة البابلية = مصر ، اللغة الفينيقية = مصور ،اللغة العربية القديمة = مصرو ، العبرية = مصراييم.

أي أن مصر قد عرفت منذ فترة مبكرة بتسميات قريبة من كلمة مصر الحالية، أما عن الأصل المصري لتلك الكلمة – والمرجح أنه انتقل لهذه اللغات- فهو كلمة " مجر" أو " مشِر "، والتي تعني المكنون أو المُحصن... وهي كلمة تدل علي كون مصر محمية بفضل طبيعتها ، ففي الشمال بحر ، وفي الشرق صحراء ثم بحر، وفي الجنوب جنادل (صخور كبيرة) تعوق الإبحار في النيل، أما الغرب فتوجد صحراء أخرى.. وحتى اليوم تعرف مصر لدى المصريين بأنها " المحروسة ".
أما عن تحول الكلمة إلى "مصر" ، فهو أمر من المألوف أن يحدث عندما يتم التحويل بين حروف الجيم والشين والصاد، وإليكم بعض الأمثلة :
شمس = شمش ، سمع = شمع ، إصبع = جبع

** أما عن أصل كلمة مصر من وجهة النظر العربية: فكلمة " مصر" والتي جمعها " أمصار" تعنى المدينة الكبيرة ، تقام فيها الدور والأسواق و المدارس وغيرها من المرافق العامة ، فهكذا كان إطلاق هذا الإسم على مصر على أساس كونها من أقدم المدنيات الباقية.

و من يعلم فربما حدث العكس و انتقلت كلمة مصر (البلد) إلى العربية فأصبحت دلالة على معنى المدنية، نظرا لقربها من بلاد العرب .. ولكننا بهذا نجد أنفسنا وقد عدنا إلى وجهة نظر مبنية على فكرة الدكتور/ عبد الحليم نور الدين في أن الكلمة انتقلت من مصر إلى العرب.

*** أما عن أصل الكلمة من وجهة نظر الأديان و الكتب المقدسة، فنجد الرواية التوراتية عن حفيد سيدنا نوح عليه السلام وهو "مصراييم" الذي سكن مصر قديما وأنجب بها ذريته.

قال عبد الله بن عمرو: لما قسم نوح عليه السلام الأرض بين ولده، جعل لحام مصر وسواحلها، والغرب وشاطئ النيل ، فلما دخلها بيصر بن حام، وبلغ العريش، قال اللهم إن كانت هذه الأرض التي وعدتنا بها على لسان نبيك نوح، وجعلتها لنا منزلا، فاصرف عنا وباءها، وطيب لنا ثراها، واجر لنا ماءها، وأنبت كلأها، وبارك لنا فيها، وتمم لنا وعدك فيها،إنك على كل شيء قدير، وإنك لا تخلف الميعاد.
وجعلها " بيصر" لابنه " مصر" وسماها به.
البحرين
نسبة إلى البحر المالح والعيون العذبة حيث ان البحرين كان يطلق على بلاد تشمل الأحساء وما جاورها وكانت هناك عيون مياه عذبة تصب في البحر وكان المالح والعذب يلتقيان في آن واحد ..
دبـــي
عرفت دبي قديما باسم الوصل ولكن تغير اسمها دون تحديد موثق لذلك ولكن تروى في هذا الصدد عدة روايات حول أصل اسم دبي:

الرواية الأولى:
تقول إن كلمة دبي هي تصغير لكلمة "دبا" - التي كانت سوقاّ مشهوراً وأن دبي سميت كذلك تشبيهاً لها بسوق دبا.
الرواية الثانية:
يقولون كانت العرب تقول :جاء بدبا دبي أي جاء بمال وفير، وذلك لأنه كان من المعتقد أن الذين كانوا يفدون إلى دبي يأتون بالمال الوفير نتيجة للازدهار الذي كانت تتمتع به دبي مما جعلها مركزاً تجارياً مزدهراً. ومن الجدير بالذكر أن هناك منطقة أخرى اسمها دبي تقع في منطقة الدهناء بين الرياض والدمام في المملكة العربية السعودية.
الرواية الثالثة:
ترى أن دبي تصغير دبا وهو الجراد الذي لم تثبت له الأجنحة بعد، وأنها سميت بذلك الاسم لانتشار الجراد بها آنذاك قبل أن تعمر.
الرواية الرابعه:
يقال أن اسم دبي جاء نسبة إلى امرأة اسمها (دباية)
ويقال: دباية الي ردت القوم يوم غاروا على الوصل.
والوصل كما ورد هو اسم دبي القديم.
العراق
لم يستقر الباحثون على رأي حول أصل كلمة "عراق"، فبين من يرجّح اشتقاق الإسم من مدينة أوروك القديمة ( الوركاء الحالية) وبين من يتحدث عن أصل فارسي للكلمة "أراكي" ومعناها البلاد السفلى أو الجنوب وربما كانت كلمة أراكي الفارسية هي التي اشتقت من العراق وليس العكس. أما المعاجم العربية فتتحدث عن تسمية العراق من عروق شجر النخيل أو كثرة الأنهار فيه،،،
فرنسا
الإسم جاء من قبائل الفرانك ( francs ومعناها الرجال الأحرار) الذين قدموا مع القرن الرابع والخامس ميلادي وهم شعوب جرمانية استوطنت البلاد التي كان يسكنها الغال السلتيون وذلك بعيد سقوط الإمبراطورية الرومانية وأطلق عليها بعد توحيدها إسم مملكة الفرانك ( francorum regnum ) والذي انتقل إلى العرب تحت مسمى بلاد الفرنجة...

اسماء البلدان والمدن واصولها ومعانيها

لاسماء البلدان في العالم اصول كثيرة، فهي نتاج ظروف اسهمت كثيراً في تشكيل ملامح تلك الدولة، وتسهم اليوم في اعطاء صورة واضحة عن ذلك البلد او تلك المدينة او المنطقة لمن يعرف معانيها، ولان البحث في هذا الشأن قد يأخذ وقتاً طويلاً، فأن فتح صفحات هذا الكتاب الكبير بين فترة واخرى قد يعود بالفائدة على كثيرين، من باب الابتعاد عن السياسة وشؤون الحياة قليلاً، ومن باب اثراء المعلومات في موسم اجازات اعياد الميلاد ورأس السنة..و ابواب اخرى قد يجد القارئ لها اسماء افضل.

ايطاليا
وتعني كلمة ايطاليا المشتقة من اليونانية “ارض العجول”، حيث كان اله العجول “مارس” رمزاً للقبائل الساكنة في جنوب الجزيرة التي تحولت فيما بعد الى بلد سمي ايطاليا، ومن هنا كانت البداية حيث اطلق على جنوب ايطاليا الحالية الاسم قبل ان يشمل الجزيرة، حيث جرى التعميم على عهد الفتوحات التي بدأتها الامبراطورية الرومانية.


روما
سميت روما على اسم اول حاكم لها “روميلوس” ويعتقد ان اصل الاسم يعود الى جذور يونانية، حيث يعني الاسم الاصلي “الشجاعة”، وهناك بعض الباحثين اللذين يرجعون الاسم الى لغة الباسك، والباسك اقليم يقع الى الشمال من اسبانيا وجنوب فرنسا، ويعني الاسم بهذه اللغة “الحائط”.


فرنسا
تعود اصول الاسم الى اللاتينية “فرانسيا” وهي الاشارة الى “ارض الفرنسيين” او “فرانك لاند” ويعتقد ان الاسم فرانك يعود اصله الى “البورتو – جيرمان” اي الى مزيج من البرتغالية الالمانية وتعني “ارض رماة الرمح” فيما يعيد البعض اصل الاسم الى اللغة الالمانية القديمة ويعني “الارض الحرة” وكلمة الحرة معاكسة “للعبدوية” وقد استخدمت فرنسا عملة “الفرنك” التي تعني “الحرة” حتى استبدلته باليورو منذ بداية العقد الحالي.


الاندلس
الاندلس اسم اطلقه العرب على شبه الجزيرة التي تقع فيها كل من اسبانيا والبرتغال وفي اصل الاسم العديد من النظريات، فهناك من يقول ان الاندلس مشتق من الاسم “اتلانتس” وهم تفسير ظهر حديثاً في اسبانيا دون ان يدعمه اي سند تاريخي، اما النظرية الاقدم فتشير الى ان اسم “الاندلس” مشتق من قبائل “الفاندال” التي سكنت المنطقة وانتقل العديد من افرادها من اسبانيا الى شمال افريقيا.

والنظرية الثالثة والتي ظهرت في الثمانينات ان الاسم مشتق من قبائل المانية هاجرت الى المنطقة ووجدت مساحات واسعة من الاراضي خلال عهد “فيسكوثيك” والذي كان يعرف من خارج المنطقة باسمه اللاتيني وهو “لوت غوثلاند”، وقد سمت القبائل الالمانية مناطقها الجديدة باسم “لوت لاندرز” وهو اشتقاق قريب من “اندلوز”.


باريس
سكنت المنطقة التي تعرف باريس اليوم وهي اكبر مدن فرنسا وعاصمتها، قبائل عرفت باسم “باريزي” وقد سكنوا باريس التي كانت تعرف بـ “لوتيتا” خلال 600 سنة من الاحتلال الروماني وقد جرى اعادة تسمية المدينة الى اسمها الحالي في عهد يوليانوس المرتد “او الجاحد” وهو الامبراطور الذي حاول ان يعيد احياء الوثنية في الامبراطورية الرومانية في حوالي 360 ميلادية ولكنه فشل لتعود الامبراطورية من جديد الى المسيحية.

ويعتقد المؤرخون ان معنى اسم “باريزيا” الذي اشتق منه الاسم “باريس” هو “الناس اللذين يعملون” او “الحرفيين” وتعرف المدينة بين مدن العالم بأسم “مدينة النور” او “عاصمة النور” باعتبارها عاصمة للتعليم والفكر وباعتبارها من اول المدن التي اضاءت شوارعها بالانوار.


اسبانيا
الاسم اطلقه الرومانيون على المنطقة التي تقع عليها اسبانيا اليوم، واصل الاسم “هسبانيا” وفي اصل الاسم العديد من النظريات، فهناك من يقول ان الفينقيون اللذين غزوا المنطقة وهم قادمون من قرطاج اطلقوا الاسم على هذه المنطقة من الاسم “شافانيا” وهو الاسم الذي اطلقوه على الكائنات الوبرية وهي كائنات بجحم الارانب وتكتسي الفرو “كالسنجاب مثلاً” وهي حيوانات تنتشر في شمال افريقيا ولذلك سميت شافانيا اي “ارض الوبريات” او “ارض الارانب”.

وهناك نظرية اخرى تقول ان اسم المنطقة مشتق من الاسم القديم لمدينة “اشبيلية” والذي كان “هيسباليس”، والذي يعتقد انه مشتق من اسم قديم جداً لهذه المنطقة وهو “هيسبا” ولكن لم تحتفظ السجلات التاريخية به. ويعتقد ان “هيسباليس” نفسه اشتق من اليونانية ويعني “ارض الشمس”، وسماها الرومانيون “هيسبيريا”، فيما سماها الباسكيون “اي**انزا” وتعني بلغتهم “الحد” او “الحافة” وكلها تعد من فرضيات اصل الاسم.


بغداد
يعتقد ان اصل اسم “بغداد” هو ايراني ويعود الى الفارسية الحديثة ويعني “هدية الله” او “عطية الله”، فيما يرجع البعض اصل الاسم الى الفارسية التي ظهرت خلال العصر الوسطي ويعني “الحديقة المعطاة من الله” او “الرياض المهداة من الله”، وقد حاول الفرس تسمية المدينة بهذه الاسماء لبعدها عن اي تأثير سياسي او اقتصادي وقت ظهورها، قبل ان يكشف عن موقعها العباسيون اللذين اتخذوا منطقتها عاصمة لهم، وسماها ابوجعفر المنصور مدينة السلام في اشارة الى “الجنة” وهو ما يوافق التسمية الفارسية وهي “الرياض المهداة من الله”.

وقد قام ابو جعفر المنصور باطلاق اسم “مدينة السلام” على بغداد، وقد اتخذ هذا الاسم في كل تعاملات الخلافة الاسلامية على عهده.


القاهرة
يعتقد ان اسم القاهرة اشتق من ظهور “المريخ” في السماء اثناء تأسيسها، والمريخ باللغة اليونانية يدعى “اريس” وبالعربية القديمة يسمى “النجم القاهر” او “النجم الذي ينتصر على اعداءه” وهو يلخص بـ “قاهرة العدا”، وقد اكدت الايام اصل هذا الاسم حينما تحولت القاهرة الى “قاعدة” حيث استقرت فيها الجيوش التي “قهرت” جيوش مقابلة لها جاءت من المستوطنات المجاورة لها للسيطرة عليها حيث يعيد البعض اصل الاسم الى هذا الاتجاه، وهناك من يعيد الاسم الى اصل فارسي فـ “كارو” يعني قاعدة الجيش ومنها يأتي “القاهرة”.


لندن
يعتقد ان اسم لندن ظهر بحلول العام 900 ميلادية، ويعتقد ان الملك لود هو الذي اطلق الاسم على المنطقة التي تقع فيها لندن اليوم، وسماها “كاريلود” ثم “كاريلودين” ثم اختصرت الى الجزء الاخير من الاسم “لودين” ثم “لندن”. وتقول بعض النظريات ان الاسم مشتق من الويليزية الحديثة ويعني “القرية” او “مدينة في بستان” وهناك نظرية تعيد اصل الكلمة الى كلمة اشتقت من الواقع الجغرافي للمدينة وهو “غلوين دين” ويعني “مدينة الوادي”.

اما الاسرائيليون فيقولون ان احدى القبائل الاسرائيلية التي تعود الى ان احفاد “دان” احد ابناء يعقوب الاثني عشر سكنوا المنطقة وقد سموها بالعبرية “ابودي اوف دان” ويعني “البلد التي يقيم بها دان”.


انجلترا
ويعتقد ان الاسم اشتق من “انجلز” وهو اسم حملته اكبر القبائل الالمانية التي استقرت في المنطقة في حوالي القرنين الخامس والسادس الميلاديين، وقد حملوا هذا الاسم معهم من شبه جزيرة “انجلين” وهي المنطقة التي تقع فيها الدنمارك الواقعة شمال المانيا.

اما حقيقة اسم “انجلز” فيعتقد انه يعني ما تحمله الكلمة من معنى اليوم باللغة الانجليزية وهو “الملائكة” وهو التفسير الشعبي للمعنى، اما “انجلز” فيعقتد ان شكل المنطقة التي تقع فيها الدنمارك والتي تشبه “صنارة صيد” هو اصل كلمة “انجلز” الذي يصف شكل المنطقة تماما.

أصل أسماء أمريكا الجنوبية ( اللاتينية )
أولا لابد أن نعلم أن أمريكا الجنوبية هى مهد الثورة و التحرر فى العالم و لا تزال ، و سميت باللاتينية لأنها تتحدث بلغات مشتقة من اللغة اللاتينية و ذات أصل لاتينى ، و هى البرتغالية و الإسبانية و الفرنسية ( ما عدا سورينام فلغتها هى الهولندية لأنها كانت تحت السيطرة الهولندية و كانت تسمى جويانا الهولندية كما سيأتى ) . نلاحظ جميعا جهلنا المطبق و التام بأصل تسميات هذه الدول ، و كذلك بأنظمة حكمها ، و سنحاول ها هنا إزالة ظلام هذا الجهل ، و تبديد غشاوته و حجبه ، بعرض أصل تسمياتها و أنظمة الحكم فيها .. ثم نذكر دول القارات المختلفة تباعاً .
و من الجدير بالذكر أن لفظة أمريكا اللاتينية لا تشمل أمريكا الجنوبية فحسب بل تتعدى ذلك أيضا إلى أمريكا الوسطى ، بالإضافة إلى المكسيك الواقعة فى أمريكا الشمالية. و أيضا جزر الكاريبى .
و أحب أن أؤكد على ملحوظة مهمة و خطيرة و هى أن تاريخ الأمريكتين مغيب و معتم عليه عندنا تماما و لا يوجد كتاب عربى واحد يتحدث عن مثل هذا المجال بالتفصيل الشديد و من الألف إلى الياء ، و لو لاحظنا بتتبعنا حتى لأسماء تلك الدول ، و تاريخ الغزو الأوربى خصوصا الإسبانى و البرتغالى لها ، و استيطانها و استعمارها و الاستيلاء عليها فى أكبر عملية سرقة فى التاريخ و أكبر عملية سلب للأرض من أصحابها و إبادة للسكان الأصليين إلا قليل منهم ، سوف نلاحظ أن ذلك قد بدأ مباشرة بعد سقوط آخر معاقل المسلمين فى الأندلس و انتهاء حرب الاسترداد بنجاح و طرد العرب و المسلمين من أوربا ، فانطلق الإسبان و البرتغال و سرعان ما لحق بهم الإنجليز و الفرنسيون إلى الاستيلاء على ثلاث قارات كاملة بكر و مص خيراتها ، و هو ما أسفر كما رأينا و علمنا عن تكون الوحش الصليبى البشع المسمى الولايات المتحدة .. و ذلك بعد أن رأى الصليبيون سواء الإسبان أو البرتغاليون أو الإنجليز أو الفرنسيون ، رأوا أنهم لن يستطيعوا الاستيلاء على العالم العربى و الإسلامى بسهولة ، فالأسهل لهم و قد خدمتهم الأقدار خدمة جليلة جدا فى هذا الشأن بما لم يتوقعوه قط ، أن يستكشفوا العالم ، و يفاجأوا باكتشاف تلك القارات و بعد الاستيلاء عليها من شعوبها البدائية المتخلفة و إبادتهم ، استداروا إلى أفريقيا السوداء يسرقون خيراتها و يستعبدون أبناءها ، حتى إذا قويت شوكتهم بعد ضعف و كبرت دولهم و رقعة سيادتهم بعد صغر و ضآلة و زادت خبرتهم الاستعمارية و تكونت و نضجت و تأصلت لديهم ، توجهوا إلى تحقيق حلمهم القديم الذى كان مستحيلا من قبل ، و خدمهم المسلمون و العرب بتخلفهم و تأخرهم الحضارى و الثقافى و تراجع قوتهم تدريجيا مع زيادة الأطماع و الفرقة فيما بينهم ، فتمكنوا من الانقضاض على الدول ذات الحضارات العريقة و احتلالها مثل الهند و الصين ، و ما لبثوا أن أنشبوا مخالبهم فى الوطن العربى و أكلوه من الدولة العثمانية هنيئا مريئا ، حتى إذا حان الوقت و رأوا أنهم مطرودون من الدول العربية شر طردة و مركولون بالأحذية الثورية الوطنية ، تم لهم مخططهم و انسحبوا و على شفاههم ابتسامة بعدما تواطئوا على زرع الكيان الإسرائيلى فى صدر الأمة ، و تواطئوا و لا زالوا يتواطئون على دعمه و تعضيده و تغذيته ، مستفيدين بخبرات الإبادة و التهجير و الاستيطان و طرد الأهالى الأصليين التى تعلموها و أتقنوها فى العالم الجديد . فلم يرحلوا و لم يخرجوا إلا بعدما تركوا بذرتهم الشيطانية فى فلسطين .. و ها هى الأنظمة العربية المحيطة تنصاع و تركع ، و تخدم الكيان و أمريكا بعيونها ، و تدافع عنه دفاع الأم عن وليدها .
- البرازيل :
جمهورية البرازيل الإتحادية . نظامها : جمهورية فيدرالية .
و اسم البرازيل مشتق من شجر خشب البرازيل أو الخشب الأحمر ( brasilwood ) و الذى سمى بذلك بسبب لون خشبه الأحمر ، و هو - أى الخشب - يستخدم فى صباغة الملابس و الأقمشة . و كلمة برازيل ( brasil ) بالبرتغالية معناها الجمرة أو الجذوة الساخنة المتأججة الملتهبة إلى درجة الاحمرار .

- تشيلى : جمهورية تشيلى . نظامها : جمهورية .
هناك عدة نظريات مختلفة لتفسير أصل كلمة تشيلى .. وفقا لنظرية للمؤرخ الإسبانى الذى عاش فى القرن الثامن عشر ، دييجو دى روزاليس ، فإن قبائل الإنكا فى بيرو أطلقت اسم تشيلى على وادى الأكونكاجوا ، كتصحيف و تحريف لاسم رئيس قبائل البيكونشى ، الذى يدعى تيلى ، و الذى كان يحكم المنطقة خلال فترة الفتح و الغزو الإنكى فى القرن الخامس عشر . و هناك نظرية أخرى تشير إلى التماثل بين وادى الأكونكاجوا و وادى الكازما فى بيرو ، و اللذان بكل منهما مدينة و واد يحملان اسم تشيلى . و نظريات أخرى ترى أن تشيلى مشتقة من كلمة من لغة المابوشى ، قد يكون معناها آخِر الدنيا أو المكان الذى ينتهى عنده البر ، أو " أعمق نقاط الأرض " أو " المحار " أو كلمة تشين بلغة الكونشوا و معناها " بارد " ، أو من كلمة تشيلى بلغة الأيمارا و معناها الثلج أو الجليد . و نظريات أخرى تقول بأنها مشتقة من تقليد المابوشى لصوت و تغريد الطيور و العصافير على هذا النحو ( تشيلى تشيلى ) . و قد سمع الفاتحون الأسبان عن هذا الاسم من قبائل الإنكا ، و قد أطلق القلائل الذين نجوا و تبقوا من بعثة دييجو دى ألماجرو الإسبانية عام 1535 على أنفسهم اسم رجال تشيلى ، و بالتالى نقل ألماجرو و عمم الاسم تشيلى بعد إطلاقه على وادى المابوشو .

- الأرجنتين : جمهورية الأرجنتين . نظامها : جمهورية .
اسمها بالإنجليزية و لغتها - الإسبانية - أرجنتينا . اسم أرجنتينا مشتق من الكلمة اللاتينية أرجنتوم ، و التى تستعمل أيضا فى وصف و اسم فلز الفضة و فى اختصاره فى الجدول الدورى و رمزه الكيميائى ، و معناها الفضة . و هى مشتقة من الكلمة اليونانية أرجيز و معناها أبيض أو مشرق أو ساطع أو مضئ أو لامع . و أرجنتينوس كلمة يونانية إغريقية قديمة معناها فضى . و أول استخدام للاسم كان فى الرحلات الأولى التى قام بها الفاتحون الإسبان و البرتغاليون إلى ريو دى بلاتا و معناه النهر الفضى ، فى السنوات الأولى من القرن السادس عشر .
أحد الناجين من تحطم سفينة البعثة التى قادها جوان دياز دى سوليس فى 1516 ، و يدعى أليجو جارسيا ، سمع ملاحظات حول ملك أبيض قوى فى بلاد غنية جدا بالفضة فى الجبال التى تدعى سيرا دى بلاتا . و عندئذ نظم جارسيا بعثة و بلغ منطقة بوتوسى ، و استولى على العديد من التحف و الهدايا الفضية . ثم قتله الباياجوان و هو عائد إلى سانتا كتارينا ( بالبرازيل ) ، و لكن رجال الجوارانى الذين كانوا جزءاً من البعثة قاموا بالاستيلاء على الأغراض الفضية و نشروا أسطورة سيرا دى بلاتا ، و قالوا أنه من الممكن بلوغ تلك الأرض الرائعة عبر النهر العريض الذى يقع فى الجنوب و لهذا أطلق البرتغاليون اسم ريو دا بلاتا ( نهر الفضة ) على النهر الذى اكتشفه فسبوتشيو أو سوليس ، و انتشرت أنباء سيرا دى بلاتا الأسطورية ( جبال الفضة ) فى البرتغال و إسبانيا عام 1524 .
و ذكر اسم أرجنتينا لأول مرة فى قصيدة مارتين ديل باركو سنتينيرا المسماة (( لا أرجنتينا )) و المطبوعة فى إسبانيا فى 1602 . و بعد عشر سنوات ( أى فى عام 1612 ) نشر رى دياز دى جوزمان كتاب " تاريخ اكتشاف و استيطان و فتح و غزو ريو دى بلاتا " و أطلق فيه على المنطقة المكتشفة بواسطة سوليس ، اسم ( تيرا أرجنتينا ) أى أرض الفضة أو الأرض الفضية .
و فى 1776 تم انشاء ولاية ريو دى بلاتا الملكية ، باسم النهر ، و تشمل الأرجنتين و بوليفيا و باراجواى و أوروجواى . و خلال حروب أمريكا الجنوبية للإستقلال ، استخدمت لتسمية المنطقة عدة أسماء منها الولايات المتحدة لريو دى بلاتا ، و أيضاً الولايات المتحدة لأمريكا الجنوبية ، و تستعمل اليوم نفس التسمية لإتحاد الأرجنتين و أوروجواى ، منذ بداية ثورة مايو و حتى عام 1836 . و أطلق على دستور الأرجنتين الموقع فى 24 ديسمبر 1826 اسم دستور جمهورية الأرجنتين .
و خلال الحكومة الثانية لجوان مانويل دى روزاليس 1832 ، كان اسم كونفيدرالية الأرجنتين هو الاسم المستعمل للبلد الشابة ، و لكن استعمل أيضاً اسم الولايات المتحدة لجمهورية الأرجنتين و اسم جمهورية كونفيدرالية الأرجنتين ، و اتحاد الأرجنتين . و استعمل دستور 1853 اسم كونفيدرالية الأرجنتين ، و تم تغييره فى استفتاء 1860 إلى أمة الأرجنتين .

- كولومبيا : جمهورية كولومبيا . نظامها : جمهورية .
اسم كولومبيا مشتق من اسم كريستوفر كولومبس .. ( بالإسبانية : كريستوبال كولون ، و بالإيطالية : كريستوفورو كولومبو ) و قد استعمل الثورى الثائر فرانسيسكو دى ميراندا هذا الاسم كإشارة للعالم الجديد بأكمله ، خصوصا المناطق و المستعمرات التى كانت تحت السيطرة البرتغالية و الإسبانية . ثم اتخذته - هذا الاسم - بعد ذلك جمهورية كولومبيا فى عام 1819 ، التى تكونت من مناطق ولاية غرناطة الجديدة الملكية ( نيو جرانادا ) و هى كولومبيا الحالية و بنما و فنزويلا و الإكوادور .
و فى 1830 ، عندما انفصلت فنزويلا و الإكوادور ، أصبحت منطقة كوندينا ماركا التى تبقت ، أصبحت دولة جديدة هى جمهورية غرناطة الجديدة . فى 1858 تغير اسم غرناطة الجديدة رسميا إلى الكونفيدرالية الغرناطية ، ثم فى عام 1863 تغير الاسم إلى الولايات المتحدة لكولومبيا ، قبل أن تتخذ اسمها الحالى جمهورية كولومبيا فى عام 1886 .

- باراجواى : جمهورية باراجواى . نظامها : جمهورية دستورية .
سميت على اسم نهر يجرى فى منتصفها بالضبط ، من الشمال إلى الجنوب . و هناك على الأقل 4 صور لأصل اسم النهر . الترجمة الحرفية من لغة الجوارانى هى ( بارا ) = نهر عظيم أو بحر ، و ( جوا ) = ينتمى إلى أو من أو مكان ، و ( ى ) = ماء أو نهر أو بحيرة . و هذا يمكن أن يؤدى إلى :
* " الماء أو النهر المنتمى إلى البحر " ( المحيط القطبى )
* " الماء أو النهر المنتمى إلى نهر عظيم " ( نهر بارانا )
* " الماء أو النهر الذى يأتى من بحر " أو " الماء أو النهر من المكان الذى فيه البحر " ( مستنقعات و سبخات الباتانال )

- أوروجواى : الجمهورية الشرقية لأوروجواى ( أو جمهورية أوروجواى الشرقية ) . نظامها : جمهورية .
سميت بذلك نتيجة موقعها الجغرافى إلى الشرق من نهر الأوروجواى . و هذا السبب الجغرافى بالإضافة إلى الأسباب التاريخية ، قد أدى بالأوروجوايين لأن يطلق عليهم اسم الشرقيون ، حتى برغم أن أوروجواى تقع فى نصف الكرة الغربى . أما كلمة أوروجواى فهى مأخوذة من لغة الجوارانى و معناها ( النهر الذى تعيش فيه الطيور الملونة ) .

- بيرو : جمهورية بيرو . نظامها : جمهورية .
و كلمة بيرو جاءت من ( بيرو ) و هو اسم حاكم محلى عاش بالقرب من خليج سان ميجويل ، فى بنما ، فى أوائل القرن السادس عشر. و عندما زار المستكشفون الأسبان ممتلكاته و أراضيه فى عام 1522 ، كانوا فى أقصى الجنوب من العالم الجديد الذى عرفه الأوروبيون . و هكذا ، عندما استكشف فرانسيسكو بيزارو المناطق الأبعد جنوباً ، أسموها بيرو .
و منح التاج الإسبانى الاسم فى تتويج طليطلة عام 1529 ، و سميت إمبراطورية الإنكا باسم ولاية بيرو الملكية . تحت الحكم الإسبانى ، سميت بهذا الاسم ( ولاية بيرو الملكية ) ، ثم أصبحت جمهورية بيرو بعد الاستقلال .

- فنزويلا : الجمهورية البوليفية لفنزويلا ( أو جمهورية فنزويلا البوليفية ) . نظامها : جمهورية .
يعتقد أن اسم فنزويلا جاء من أمريجو فسبوتشى و معه ألونسو دى أوجيدا ، عندما قادا الحملة البحرية عام 1499 ، عبر الساحل الشمالى الغربى لخليج فنزويلا . و عندما بلغوا شبه جزيرة جواجيرا ، لاحظوا القرى ( البلافيتوس ) المقامة و المبنية ( التى شيدها الناس ) على الماء . و ذكر هذا فسبوتشى بمدينة البندقية ( فينيسيا ) بإيطاليا ( و بالإيطالية : فينزيا ) ، و لذلك أسمى المنطقة باسم فنزوولا و معناها فينيسيا الصغيرة أى تصغير فينيسيا بالإيطالية . و فى الإسبانية يستعمل المقطع ( زويلا ) للتصغير مثل بلازا : بلازويلا ، و كازو : كازويلا . أما مارتين فرنانديز دى إنسيسو فقال و هو عضو فى فريق فسبوتشى و أوجيدا ، فى كتابه سوما دى جيوجرافيا : إن أهل المنطقة اسمهم من الأصل فنزويلا ، و أنها مشتقة من كلمة محلية . لكن تبقى قصة فسبوتشى هى الأكثر شيوعاً و قبولاً عن أصل اسم الدولة .

- بوليفيا : جمهورية بوليفيا . نظامها : جمهورية .
سميت باسم سيمون بوليفار .

- سورينام : جمهورية سورينام ( جويانا الهولندية سابقا ) .. الاسم من أصول و جذور أمريكية هندية بمعنى ( النهر ذو التيارات السريعة ) .. سورى بمعنى تيارات سريعة و ناما أو نانا بمعنى النهر . و اللغة الرسمية لجمهورية سورينام هى الهولندية .

- الإكوادور : جمهورية الإكوادور . نظامها : جمهورية .
الإكوادور كلمة إسبانية معناها خط الاستواء . لأنها تقع فى الجزء الشمالى الغربى من أمريكا الجنوبية عند خط الاستواء .
- بنما : جمهورية بنما . نظامها : جمهورية .
معنى اسمها مكان الأسماك الوفيرة ( place of abundant fish ) .

- جويانا : جمهورية جويانا التعاونية . نظامها : جمهورية .
كانت تعرف سابقا باسم جويانا البريطانية تمييزا لها عن جويانا الفرنسية و جويانا الهولندية ( سورينام الحالية ) . معنى اسمها أرض المسطحات المائية و المياه الكثيرة ، فهى مليئة بالأنهار و البحيرات و المستنقعات و الجداول و السبخات و الخلجان .

- ترينيداد و توباجو : جمهورية ترينيداد و توباجو . نظامها : جمهورية .
ترينيداد كلمة لاتينية معناها ثالوث . أما كلمة توباجو ، فهى اسم الغليون الذى كان يستعمله الهنود الحمر لشرب التبغ أو الطباق أو التنباك ، و منه اتخذ اسم التبغ و الطباق بالإنجليزية و العربية و معظم اللغات . أى لعلها بمعنى التبغ أو أنه اشتق منها .



****

أصل أسماء دول أمريكا الوسطى :

- نيكارجوا : جمهورية نيكارجوا . نظامها : جمهورية .
و معناها المحاطة بالماء ، بلغة الأزتك أو النهواتل .

- السلفادور : جمهورية السلفادور . نظامها : جمهورية .
كانت المنطقة تسمى أصلاً بواسطة حضارة المايا باسم كوزكتلان و معناها بلغة الأزتك أو النهواتل " أرض الأشياء الثمينة و النفيسة " .
و فى أوائل القرن السادس عشر ، استولى الفاتحون الأسبان على الموانئ لتوسيع هيمنتهم و مدها فى المنطقة . و أسموا الأرض بــ :
Provincia De Nuestro Senor Jusciristo El Salvador Del Mundo
أى مقاطعة سيدنا و ربنا يسوع المسيح مــُخــَّـلـِص العالم . و تم اختصارها إلى السلفادور . و السلفادور معناها المُخـَـلــِص.

- كوستاريكا : جمهورية كوستاريكا . نظامها : جمهورية .
معناه بالإسبانية : الساحل الغنى أو الثرى ( Costa Rica = Rich Coast ) .

- جواتيمالا : جمهورية جواتيمالا . نظامها : جمهورية .
معناه بلغة المايا أرض الأشجار و الغابات . و قيل معناه بين الأشجار . و قيل بمعنى أرض الطائر الآكل للثعابين ، فى إشارة للعقاب أو النسر .

- هندوراس : جمهورية هندوراس . و كانت تعرف سابقاً باسم هندوراس الإسبانية . نظامها : جمهورية .
معنى الاسم بالإسبانية ( الأعماق ) . فلقد أثر عن كولومبوس أنه كتب بالإسبانية ما معناه ( شكراً لله الذى أخرجنا من هذه الأعماق ) و ذلك عندما كان على الساحل الشمالى الشرقى لهندوراس .

- بليز : جمهورية بليز . نظامها : جمهورية . كانت تعرف سابقا باسم هندوراس البريطانية .
و هى من الكلمة ( بليكس ) بلغة المايا ، و معناها الأرض الموحلة . سميت على اسم نهر البليز .


****

أصل تسمية دول أمريكا الشمالية :

- المكسيك : الولايات المتحدة المكسيكية . جمهورية رئاسية فيدرالية .
بعد أن نالت إسبانيا الجديدة ( اسم المكسيك السابق ) الاستقلال عن إسبانيا . تم إطلاق اسم العاصمة ( عاصمتها ) عليها و التى كان اسمها و لا يزال مكسيكو سيتى . و التى أقيمت فى عام 1524 فوق عاصمة الأزتك القديمة المسماة مكسيكو تينوشتيتلان . و أصل اسم المدينة جاء من لغة النهواتل ، جيث إن كلمة مكستلى هى اسم سرى خفى لإله الحرب و حامى الأزتك ، المسمى هوتيزيلوبوشتلى ، و بالتالى فإن مكسيكو معناها المكان الذى يعيش فيه مكستلى . و ترى نظرية أخرى أن كلمة مكسيكو مشتقة من متزتلى و معناه القمر ، و زكتلى و معناه ابن أو وسط أو منتصف أو سرة . و المقطع كو معناه مكان ، أى المكان فى وسط القمر ، أو المكان فى وسط بحيرة القمر ، فى إشارة إلى بحيرة تكسكوكو . فنظام البحيرات المتداخلة فيما بينها ، و التى تقع بحيرة تكسكوكو فى منتصفها ، كان على شكل الأرنب ، و هى ذات الصورة التى شاهدها الأزتك فى القمر . فإن المدينة ( عاصمتهم ) تقع فى وسط أو سرة البحيرة أو القمر أو الأرنب . و هناك نظرية أخرى ترى أنه مشتق من كلمة مكتلى ، و هى إلهة الصبار الأمريكى .

- كندا : مملكة دستورية فيدرالية برلمانية ديمقراطية .
تابعة للتاج البريطانى ، الملكة هى إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة . و الحاكم العام ميشيل جين و رئيس الوزراء ستيفن هاربر . و البرلمان الأعلى هو مجلس السناتو و الأدنى هو مجلس العموم .
جاء اسم كندا من لغة الإيروكويان الذين يعيشون فى سانت لويس ، من كلمة كاناتا ، و معناها مستوطنة أو قرية . و فى عام 1535 استعمل سكان منطقة مدينة كويبك الحالية الكلمة لتوجيه المستكشف الفرنسى جاك كارتيه نحو قرية ستاداكونا ، و استعمل كارتيه الكلمة لاحقاً للإشارة ليس إلى القرية فقط بل للمنطقة .
و مع حلول عام 1545 بدأت الخرائط و الكتب الأوربية فى الإشارة إلى هذه المنطقة باسم كندا . و منذ أوائل القرن السابع عشر فصاعدا ، سمى هذا الجزء من فرنسا الجديدة الممتد على طول نهر سانت لويس و الشواطئ الشمالية للبحيرات العظمى و هى المنطقة التى انقسمت لاحقا إلى مستعمرتين بريطانيتين : كندا العليا و كندا السفلى أو الدنيا ، حتى توحدتا تحت اسم مقاطعة كندا فى 1841 . و عندما أصبحت كونفيدرالية فى 1867 أصبح اسم كندا هو الاسم الرسمى للبلاد و سميت Dominion of Canada أى سلطنة أو سلطة أو لوردية أو حكومة كندا ، و شاع استعمال هذا الاسم حتى الخمسينات من القرن العشرين ، ثم نالت كندا الحكم الذاتى من بريطانيا ، فاستعملت كلمة كندا بدون دومينيون فى الوثائق الرسمية و المعاهدات . و هو التغيير الذى أدى إلى إعادة تسمية اليوم الوطنى من يوم الدومينيون إلى يوم كندا فى عام 1982 .

- الولايات المتحدة الأمريكية ( الولايات المتحدة لأمريكا ) :
فى عام 1507 قدم مارتين والدسيمولار خريطة العالم التى أسمى فيها أراضى نصف الكرة الغربى باسم أمريكا ، على اسم المستكشف الإيطالى و راسم الخرائط أمريجو فسبوتشى . و استعملت المستعمرات البريطانية السابقة لأول مرة الاسم الحديث للبلاد فى إعلان الاستقلال فى 4 يوليو 1776 ، حيث أعلنت استقلال 13 ولاية متحدة . و تم اتخاذه رسميا فى 15 نوفمبر 1777 ، و استعمل أيضا الاسم المختصر : الولايات المتحدة و ( US ) و ( USA ) و أمريكا . و ( US of A ) و الولايات . و أيضا اسم كولومبيا على اسم كريستوفر كولومبوس . و يسمى مواطنها " أمريكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al-ashraf.7olm.org
 
أسماء البلدان والمدن وأصولها ومعانيها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الساده الأشــــراف العباســيين :: موضوعات هامة :: موضوع يهمك-
انتقل الى: